Thursday, June 19, 2008

Iranian Baha'is

Seven jailed Iranian Baha’is make brief contact with families

NEW YORK — Seven prominent Baha’is imprisoned in Iran have each been allowed a brief phone call to their families, the Baha’i International Community has learned.
The calls were the first contact with the jailed Baha’is since six of them were arrested on 14 May in pre-dawn raids at their homes in Tehran. The seventh was arrested in March in the city of Mashhad.
The Baha’i International Community has learned that on 3 June, Mrs. Mahvash Sabet and Mrs. Fariba Kamalabadi were permitted to make short phone calls to their families. Mrs. Sabet had been detained in Mashhad on 5 March but on 26 May was transferred to Evin Prison in Tehran, where it is believed the others are also being held.
Later it was confirmed that Mr. Jamaloddin Khanjani, Mr. Afif Naeimi, Mr. Saeid Rezaie, Mr. Behrouz Tavakkoli, and Mr. Vahid Tizfahm also have made brief phone calls to their families.
No charges have been filed against any of the seven, who comprise the entire membership of a coordinating committee that saw to the minimal needs of the 300,000-member Baha’i community of Iran.
In 1980, all nine members of the National Spiritual Assembly of the Baha’is of Iran were taken away and presumed killed as they were never heard from again. A year later, after the Assembly had been reconstituted, eight of the nine members were arrested and killed.
Besides the seven committee members imprisoned in Tehran, about 15 other Baha’is are currently detained in Iran, some incommunicado and most with no formal charges.

البهائيون فى ايران

تم السماح للسبعة بهائيين المحتجزين فى السجن منذ 14 مايو 2008 بايران، لاول مرة باجراء اتصال هاتفي قصير مع عائلاتهم ويمثل هؤلاء البهائيين السبعة اللجنة المركزية لرعاية شئون البهائيين فى ايران الذين يبلغ عددهم قرابة 300.000 بهائي ممثلين اكبر اقلية دينية فى ايران
هذا و لم يتم الى الآن تقديمهم للقضاء كما لم يتم توجيه اى اتهام لهم !وهذا يعيد الى الاذهان نفس السيناريو السابق الذى تم فى عام 1980 حيث اعتقلت السلطات الايرانية تسعة بهائيين هم اعضاء المحفل المركزى للبهائيين فى ايران فى ذلك الوقت (وهو الجهة الادارية المسئولة عن رعاية شؤون البهائيين ) ثم تم اعدامهم بدون اى محاكمة!!! بعدها بعام واحد تم تكوين محفل مركزى آخر وتم تكرار نفس السيناريو المؤلم حيث اعتقل ثمانية من اعضائه وتم اعدامهم !!!؟
من ناحية اخرى ، بالاضافة الى السبعة الممثلين للجنة المركزية لرعاية شئون البهائيين فى ايران، يبلغ عدد البهائيين المعتقلين حاليا 15 فرد! ومما هو جدير بالذكر ان جميعهم لم يتم تقديمهم الى القضاء او توجيه اى اتهام اليهم !!!؟ فقط تم ايداعهم السجن الى اجل غير مسمى!؟
تعقيب
على الحكومة الايرانية ان تدرك ان الزمن قد تغير وان المجتمع العالمي بأكمله لن يسمح لها بتكرار سيناريوهاتها السابقة ، فقد آن الأوان ان يقف الجميع بمختلف انتمائاتهم وعقائدهم يدا واحدة ضد اى مساس بحقوق الانسان فى اى بلد ،وضد اى تمييز لاى مواطن تحت اى مسمى كان!؟
فلتدرك الحكومة الايرانية انها ستخسر الكثير لو استمرت فى هذا الانتهاك الصارخ للمواثيق الدولية

4 comments:

fosho said...

قلوبنا جميعا معهم فنصلى من أجلهم وندعو الله أن يفرج عنهم قريبا ( رب أفتح الأبواب وهيأ الأسباب ومهد الطريق يالله المستغاث )( إلى متي ياإلهنا هذا الظلم والطغيان إلى متى هذا الجور والعدوان ) إلى متى هذا الأعتداء الصارخ لحقق البهائيين في الحياة أن الدين لله فقط ولاأحد له الحق في محاسبة الآخرين فيما يعتنقون لأن هذا من وظائف الخالق فقط وليس من وظائف البشر . اللهم فرج الكروب وفك سجنهم قريبا .

shawky said...

يتفضل حضرة بهاء الله :
ياظلمة الأرض كفوا أيديكم عن الظلم، لأنى قد أقسمت ألا أتجاوز عن ظلم أحد ، وهذا عهد حتمته في اللوح المحفوظ وختمته بخاتم العزة .

Invisible said...

Fosho شكرا على تشريفك للمدونه
ان بعد كل شده رخاء

Invisible said...

الاستاذ شوقى شكرا على تشريفك للمدونه
فعلا ان نهايتهم قريبه ندعو الله ان يقوينا على الثبات ويوفقنا على عمل الخير