Friday, May 16, 2008

CNN - Iran's arrest of Baha'is condemned

Iran's arrest of Baha'is condemned



CNN) -- Six Baha'i leaders in Iran were seized and imprisoned this week, the religious group said. The act prompted condemnation and concern from the movement and a top American religious freedom panel.

Iranian intelligence agents searched the homes of the six on Wednesday and then whisked them away, according to the Baha'i's World News Service. The report said the six are in Evin prison and that the arrests follow the detention in March of another Baha'i leader.
The Iranian Foreign Ministry could not immediately be reached for comment, and the incident has not been mentioned in Iran's state-run media.
"Their only crime is their practice of the Baha'i faith," said Bani Dugal, the principal representative of the Baha'i international community to the United Nations.
The group -- regarded as the largest non-Muslim religious minority in Iran -- says the arrests are reminiscent of roundups and killings of Baha'is that took place in Iran two decades ago.

"Especially disturbing is how this latest sweep recalls the wholesale arrest or abduction of the members of two national Iranian Baha'i governing councils in the early 1980s -- which led to the disappearance or execution of 17 individuals," Dugal said.
"The early morning raids on the homes of these prominent Baha'is were well-coordinated, and it is clear they represent a high-level effort to strike again at the Baha'is and to intimidate the Iranian Baha'i community at large," she added.
The United States Commission on International Religious Freedom -- a government panel that advises the president and Congress -- condemned the Wednesday arrests, as well as another in March. The commission chairman called the acts the "latest sign of the rapidly deteriorating status of religious freedom and other human rights in Iran."
The commission said the seven were members of an informal Baha'i group that tended to the needs of the community after the Iranian government banned all formal Baha'i activity in 1983.
The commission chairman, Michael Cromartie, echoed the fears that the "development signals a return to the darkest days of repression in Iran in the 1980s when Baha'is were routinely arrested, imprisoned, and executed."

The Baha'is are regarded as "apostates" in Iran and have been persecuted there for years.
"Since 1979, Iranian authorities have killed more than 200 Baha'i leaders, thousands have been arrested and imprisoned, and more than 10,000 have been dismissed from government and university jobs," the commission said.

The commission said that since President Mahmoud Ahmadinejad came to power a few years ago, Baha'is "have been harassed, physically attacked, arrested, and imprisoned."
"During the past year, young Baha'i schoolchildren in primary and secondary schools increasingly have been attacked, vilified, pressured to convert to Islam, and in some cases, expelled on account of their religion."

The commission said other groups in the predominantly Shiite Muslim country of Iran, such Sufis and Christians, are subject to intimidation and harassment. Ahmadinejad's inflammatory statements about Israel have "created a climate of fear" among the country's Jews.
The Baha'is say they have 5 million members across the globe, and about 300,000 in Iran.
The Baha'is say their faith "is the youngest of the world's independent religions" and that its basic theme is that "humanity is one single race and that the day has come for its unification in one global society."

They say their founder, Baha'u'llah (1817-1892), is regarded by Baha'is as "the most recent in the line of Messengers of God that stretches back beyond recorded time and that includes Abraham, Moses, Buddha, Krishna, Zoroaster, Christ and Muhammad."




إيران تعتقل ستة زعماء من الطائفة البهائية


16/05/08



(CNN)-- اعتقلت السلطات الإيرانية ستة زعماء بهائيين خلال هذا الأسبوع، وفق ما أعلن مسؤولون في الطائفة البهائية.
وأدت العملية إلى موجة انتقادات واسعة وقلقا لدى الحركة البهائية فضلا عن منظمة أمريكية تدافع عن الحريات الدينية.
ومشطت عناصر من الاستخبارات الإيرانية منازل الأشخاص الستة الأربعاء، ومن ثمّ أخذتهم معها، وفق خدمة أخبار العالم البهائي.
وأضاف التقرير الذي أذاعته الطائفة أنّ المعتقلين يتمّ التحفّظ عليهم في سجن إفين وأنّ الاعتقالات تعقب عملية مماثلة جرت في مارس/آذار تمّ خلالها إلقاء القبض على زعيم بهائي آخر.
وقالت باني دوغال، الممثلة الرئيسية لجماعة البهائيين الدولية في الأمم المتحدة إنّ "جريمتهم الوحيدة هي تطبيقهم للعقيدة البهائية."
وتقول الجماعة، التي ينظر إليها على أنّها أكبر أقلية دينية غير مسلمة في إيران، إنّ الاعتقالات تعيد إلى الأذهان حملة القمع التي استهدفت البهائيين طيلة عقدين.
ويقول البهائيون إنّ عددهم يبلغ خمسة ملايين على مستوى العالم منهم 300 ألف في إيران وحدها.
وقالت دوغال إنّ 17 شخصا من أعضاء مجلسين بهائيين شهدتهما إيران في بداية عقد الثمانينات من القرن الماضي، إما اختفوا أو قتلوا.
وأوضحت أنّ حملات الدهم التي جرت فجرا على منازل المعتقلين تعكس "جهدا على مستوى عال" لمهاجمة البهائيين مجددا.
وشجبت اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية الاعتقالات التي جرت الأربعاء.
وقال رئيس اللجنة إنّ الاعتقالات هي آخر إشارة على التدهور المتسارع لوضع الحريات الدينية وحقوق الإنسان في إيران.
وقال مايكل كرومارسي إنّ هناك مخاوف من كون "هذا التطوّر ينبئ بعودة أيام القمع السود في إيران في عقد الثمانينيات عندما كان البهائيون عرضة بكيفية متكررة للاعتقال والسجن والإعدام."
وتعتبر إيران البهائيين "مرتدين" ونظمت عدة حملات لاعتقالهم طيلة سنوات.
وقالت اللجنة إنّ السلطات الإيرانية قتلت منذ 1979 أكثر من 200 زعيما بهائيا واعتقلت الآلاف من أتباع الطائفة وطردت أكثر من 10 آلاف بهائي من وظائفهم.
وأضافت أنه منذ قدوم الرئيس محمود أحمدي نجاد إلى منصبه، تمّ "التحرّش بالبهائيين، حيث هوجموا بدنيا واعتقلوا وسجنوا."
وقالت إنّ جماعات دينية أخرى مثل الصوفيين والمسيحيين، يعانون من الاضطهاد والتحرش في إيران، في الوقت الذي أشاعت فيه تصريحات نجاد حول إسرائيل "أجواء الخوف" لدى اليهود الإيرانيين.
ويقول البهائيون إنّ عقيدتهم "هي أحدث الديانات المستقلة في العالم" وأنّ محورها الأساسي هو أنّ "الإنسانية هي عرق واحد جاء اليوم الذي ينبغي أن تتوحّد فيه داخل مجتمع كوني واحد."
كما يقولون إنّ مؤسس العقيدة بهاء الله(1817-1892) يعدّ، بالنسبة إليهم، "الأحدث في خطّ رسل الله...الذين جاؤوا على مرّ الزمن ومن ضمنهم إبراهيم وموسى وبوذا وكريشنا وزرادشت والمسيح ومحمد."

2 comments:

تانت وفاء said...

(إلى متى ياإلهنا هذا الظلم والطغيان إلى متى هذا الجور والعدوان هل لنا من مأمن إلا أنت لا وحضرة رحمانيتك أنت مجير المضطرين أنت مجيب دعاء الملهوفين أدركنا أدركنا بفضلك ياربنا الأبهى )
أن القلوب والعيون لتبكى حقا لما يحدث لأخواننا في أيران ماذا فعلوا وماذا أرتكبوا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يتفضل حضرة بهاء الله ( نحن لا نريد إلاّ إصلاح العالم وسعادة الأمم، وهم مع ذلك، يعتبروننا مثيرين للفتنة والعصيان، ومستحقّين للحبس والنّفي فأيّ ضرر في أن يتّحد العالم على دينٍ واحدٍ وأن يكون الجميع إخوانًا، وأن تستحكم روابط المحبّة والإتّحاد بين بني البشر، وأن تزول الاختلافات الدينيّة وتمحى الاختلافات العرقيّة؟… ولا بدّ من حصول هذا كلّه، فستنقضي الحروب المدمّرة والمشاحنات العقيمة، وسيأتي “الصّلح الأعظم”...

Invisible said...

شكرا لك استاذة وفاء على المناجاة المؤثرة، والايات البليغة

بالتأكيد سيأتي يوم تزول كل هذه التعصبات ويعيش البشر كأخوة وأخوات